آخر الأخبار
الرئيسية / أجوبة هامة / أجوبة هامة كتابي / الجواب رقم (153) هل يشرع التكبير الجماعي في العيد أو بعد الصلوات؟

الجواب رقم (153) هل يشرع التكبير الجماعي في العيد أو بعد الصلوات؟

السؤال : هل يشرع التكبير الجماعي في العيد أو بعد الصلوات؟

 الجـــــــــــــــــــــــواب:

التكبير مشروع وقد تقدم في الجواب السابق ما يدل على مشروعيته

 وأما أن يرفع جماعة صوتهم بالتكبير جميعا اثنان أو أكثر أو أن يكبر واحد كأنه يلقن الناس ويكبرون جماعة  فهذا غير مشروع بدعة لا أصل لها  والصواب أن كل مسلم يكبر لنفسه منفردا ويرفع صوته    

ولم يرد عن الصحابة ولا التابعين أنهم كانوا يكبروا تكبيرات العيد أو عقب الصلوات جماعة

وأما ما استدل به البعض من فعل عمر رضي الله عنه

 وَكَانَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، «يُكَبِّرُ فِي قُبَّتِهِ بِمِنًى فَيَسْمَعُهُ أَهْلُ المَسْجِدِ، فَيُكَبِّرُونَ وَيُكَبِّرُ أَهْلُ الأَسْوَاقِ حَتَّى تَرْتَجَّ مِنًى تَكْبِيرًا»  رواه البخاري معلقا بصيغة الجزم (ج2/ 461)

ليس فيه أنهم كانوا يكبرون جماعة ولو فعلهذا لنقل  وفعل عمر رضي الله عنه وغيره في منى ليس من التكبير الجماعي

وهو رضي الله عنه يعمل بالسنة ويذكر الناس بالتكبير والناس يكبرون كل بمفرده

وكما قال المحققون من أهل العلم: أن الأمر إذا توفرت الهمم والدواعي على نقله ثم لم ينقل فاعلم أنه لم يفعل

سئلت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية

في السؤال الثاني من الفتوى رقم (8340)

س2: ثبت لدينا أن التكبير في أيام التشريق سنة، فهل يصح أن يكبر الإمام ثم يكبر خلفه المصلون؟ أم يكبر كل مصل وحده بصوت منخفض أو مرتفع؟

ج2: يكبر كل وحده جهرا، فإنه لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم التكبير الجماعي، وقد قال: «من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد »

 فتاوى اللجنة الدائمة (ج8/ 310)

وقال الشيخ عبد العزيز بن باز : والتكبير الجماعي محدث فهو بدعة، وعمل الناس إذا خالف الشرع المطهر وجب منعه وإنكاره؛ لأن العبادات توقيفية لا يشرع فيها إلا ما دل عليه الكتاب والسنة، أما أقوال الناس وآراؤهم فلا حجة فيها إذا خالفت الأدلة الشرعية، وهكذا المصالح المرسلة لا تثبت بها العبادات، وإنما تثبت العبادة بنص من الكتاب أو السنة أو إجماع قطعي.

والمشروع أن يكبر المسلم على الصفة المشروعة الثابتة بالأدلة الشرعية وهي التكبير فرادى.

وقد أنكر التكبير الجماعي ومنع منه سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم مفتي الديار السعودية – رحمه الله – وأصدر في ذلك فتوى، وصدر مني في منعه أكثر من فتوى، وصدر في منعه أيضا فتوى من اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء.

وألف فضيلة الشيخ حمود بن عبد الله التويجري رحمه الله رسالة قيمة في إنكاره والمنع منه، وهي مطبوعة ومتداولة وفيها من الأدلة على منع التكبير الجماعي ما يكفي ويشفي أهـ مختصرا

مجموع فتاوى العلامة عبد العزيز بن باز رحمه الله (13/22, 23)

سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين  – رحمه الله تعالى -: ما حكم التكبير الجماعي في أيام الأعياد، وما هي السنة في ذلك؟

فأجاب فضيلته بقوله: الذي يظهر أن التكبير الجماعي في الأعياد غير مشروع، والسنة في ذلك أن الناس يكبرون بصوت مرتفع كل يكبر وحده.

 مجموع فتاوى ورسائل الشيخ العثيمين (ج 16/ 268)

وقال الشيخ العثيمين أيضاً :

   ومن المعلوم أنه لو كبر أحد الحاضرين رافعاً صوته بدون مكبر الصوت لم يتوجه الإنكار عليه من أحد، فكذلك إذا كبر عبر مكبر الصوت، لكن بدون أن يتابعه الناس على وجه جماعي كأنما يلقنهم ذلك، ينتظرون تكبيره حتى يكبروا بعده بصوت واحد، فإن هذا لا أصل له في السنة.

مجموع فتاوى ورسائل الشيخ العثيمين (ج 16/ 258)

                         انتهي الجواب والله أعلم

*****  ******

الشيخ / أبو مصعب سيد بن خيثمة

عن khithma

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*