آخر الأخبار
الرئيسية / أجوبة هامة / أجوبة هامة كتابي / الجواب رقم (152) عن صغية تكبيرات العيد الصحيحة وهل ورد شيئ فيها عن النبي صلى الله عليه وسلم ومتى يبدأ التكبير وما هي مواضع التكبير ؟ 

الجواب رقم (152) عن صغية تكبيرات العيد الصحيحة وهل ورد شيئ فيها عن النبي صلى الله عليه وسلم ومتى يبدأ التكبير وما هي مواضع التكبير ؟ 

 السؤال: يا شيخنا لو سمحت ممكن تبين لنا القول الصحيح في صيغة تكبيرات العيد وأيضا التي تكون عقب الصلوات ومواعيدها ومتى يبدأ التكبير ؟

  وما ورد في ذلك من أدلة عن النبي صلى الله عليه وسلم وما ورد عن صحابته رضوان الله عليهم أجمعين؟

الجواب:

لم يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم شيئ في صيغة تكبيرات العيد وإنما ورد وصح عن بعض الصحابة رضي الله عنهم أجمعين

منها : عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال : {الله أكبر, الله أكبر, الله أكبر لا إله إلإ الله , الله أكبر الله أكبر ولله الحمد } أخرجه ابن أبي شيبة  (ج2/ 168).

وجاء عن سلمان رضي الله عنه أنه كان يقول {  كبروا : الله أكبر, الله أكبر, الله أكبر كبيرا} أخرجه البيهقي (ج3/ 316) ونقل عن سعيد بن جبير ومجاهد وعبد الرحمن بن أبي ليلى قاله ابن حجر في فتح الباري ( 2/462).

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : { الله أكبر, الله أكبر , الله أكبر ولله الحمد , الله أكبر وأجل , الله أكبر على ما هدانا} أخرجه البيهقي (ج3/ 315)

وقد أحدث الناس زيادات يقولونها عقب الصلوات يقولونها كالنشيد وهي لم ترد عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أحد من أصحابه ولا أصل لها

قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري ( 2/462) : وَقَدْ أُحْدِثَ فِي هَذَا الزَّمَانِ زِيَادَةٌ فِي ذَلِكَ لَا أَصْلَ لَهَا أهـ

وأما وقت التكبير في عيد الأضحى  ففيه نزاع بين أهل العلم

قيل من صبح يوم عرفة إلى عصر آخر يوم من أيام التشريق وهذا  قال به جمهور العلماء والفقهاء

وقيل يبدأ من عصر يوم عرفة وقيل من صبح يوم النحر وقيل من ظهر يوم النحر …. إلخ

والقول الأول هو الأشهر والأقوى

ومتى يكون التكبير أو مواضع التكبير ؟ 

هل التكبير يخص بدبر أو غقب  الصلوات أو يقيد بعدها أم لا ؟

 لكن تقيده أو تخصيصه  بعد الصلوات لا دليل عليه وكذا من خصه بالفرض دون النفل أو الرجال دون النساء وبالجماعة دون الفرد  والمقيم دون المسافر كله لا دليل على تخصيصه

والتكبير يشمل ذلك كله عقب الصلوات وفي الحضر والسفر وفي الفراش وفي العمل

ولقول النبي صلى الله عليه وسلم :{ أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر لله عز وجل} أخرجه مسلم (1141) من حديث نُبَيْشَةَ الْهُذَلِيِّ رضي الله عنه.

قال ابن حجر في الفتح ( 2/462) : وَظَاهِرُ اخْتِيَارِ الْبُخَارِيِّ شُمُولُ ذَلِكَ لِلْجَمِيعِ وَالْآثَارُ الَّتِي ذَكَرَهَا تُسَاعِدُهُ أهـ

 وقد بوب البخاري في صحيحه (ج2/ 461) بابا سماه : بَابُ التَّكْبِيرِ أَيَّامَ مِنًى، وَإِذَا غَدَا إِلَى عَرَفَةَ

وروى معلقا بصيغة الجزم عن عمر وابنه وميمونة رضي الله عنهم وعمر بن عبد العزيز :

قال : وَكَانَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، «يُكَبِّرُ فِي قُبَّتِهِ بِمِنًى فَيَسْمَعُهُ أَهْلُ المَسْجِدِ، فَيُكَبِّرُونَ وَيُكَبِّرُ أَهْلُ الأَسْوَاقِ حَتَّى تَرْتَجَّ مِنًى تَكْبِيرًا» وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ «يُكَبِّرُ بِمِنًى تِلْكَ الأَيَّامَ، وَخَلْفَ الصَّلَوَاتِ وَعَلَى فِرَاشِهِ وَفِي فُسْطَاطِهِ وَمَجْلِسِهِ، وَمَمْشَاهُ تِلْكَ الأَيَّامَ جَمِيعًا» وَكَانَتْ مَيْمُونَةُ: «تُكَبِّرُ يَوْمَ النَّحْرِ» وَكُنَّ «النِّسَاءُ يُكَبِّرْنَ خَلْفَ أَبَانَ بْنِ عُثْمَانَ، وَعُمَرَ بْنِ عَبْدِ العَزِيزِ لَيَالِيَ التَّشْرِيقِ مَعَ الرِّجَالِ فِي المَسْجِدِ»

فدل صنيع البخاري وما رواه على شمول التكبير وعدم تخصيصيه أو تقييده عقب الصلوات المكتوبة أو غيرها والله أعلم

وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم  وعن جماعة من الصحابة  رضي الله عنهم  التكبير في أدبار الصلوات الخمس من صلاة الفجر يوم عرفة إلى صلاة العصر من يوم الثالث عشر من ذي الحجة

  

وإلى هنا انتهى الجواب 

والله سبحانه وتعالى أعلم

*******    ******

الشيخ / أبو مصعب سيد بن خيثمة

عن khithma

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*