الرئيسية / الأحاديث المحققة / أسئلة وأجوبة في مصطلح الحديث / الجواب رقم (10)  تقسيم  الآحاد إلى مقبول ومردود؟

الجواب رقم (10)  تقسيم  الآحاد إلى مقبول ومردود؟

السؤال: بين تقسيم  حديث الأحاد إلى مقبول ومردود  ووصح سبب هدا التفسيم؟

الجـــــواب:

 لما كانت الأحاديث المتواترة لا تحتاج إلى عناء في النظر فيها هل هي صحيحة أم لا بل هي صحيحة مقطوع بصحتها كان لا بد من النظر في آحاديث الأحاد وهي المحصورة في أعداد معينة التي تحتمل الصحة أو القبول أو الرد فلا بد من هدا التقسيم

 تقسيم حديث الآحاد إلى مقبول ومردود

المفبول : مثل الصحيح لذانه والصحيح لفيره والحسن لذانه والحسن لغيره وما أشبه دلك من عبارات القبول 

ودلك يكون بسب فقد شرط أو أكثر من شروط الصحة أو الحس أو قبول الحديث 

وأما المردود : مثل المكذوب والضعيف والمنكر والشاد وأما أشبه ذلك.

ودلك بسبب فقد شرط أو أكثر من شروط الصحة أو القبول. 

وسبب الرد إما لطعن في الراوي وإما لعدم الانصال في الستد   أولسقط  أو عدم السماع ونحو ذلك. 

******* *******

السيخ / أبو مصعب سيد بن خيثمة. 

عن khithma

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*